2 Followers
21 Following
mecaenga7med

mecaenga7med

Currently reading

الذريعة إلى مكارم الشريعة
الراغب الأصفهاني
تاريخ الأدب العربي جزء العصر الجاهلي
شوقي ضيف

تدوين السنة النبوية

تدوين السنة النبوية - محمد بن مطر الزهراني كتاب "السنة النبوية حجيتها وتدوينها" للدكتور محمد بن مطر الزهراني الأستاذ المشارك بكلية الحديث بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية.
موضوع الكتاب هو التأريخ لتدوين السنة النبوية الشريفة، استهل الدكتور بذكر فصلٍ مهم في بيان مكانة السنة في الإسلام وأنها مساويةٌ لكتاب الله من حيث تشريع الأحكام، وأنها وحيٌ من رب العالمين، وذكر الدليل على ذلك من كلام الله، وكلام رسوله، وكلام الصحابة والتابعين والأئمة من بعدهم

ثم شرع في ذكر طرفاً من عناية السلف الصالح بالسنة النبوية، وجهودهم الهائلة في حفظها ونقلها ونشرها، والرحلة في سبيل تحصيلها .. ثم عقد فصلاً للحديث عن منكري السنة - جزاهم الله شر الجزاء - وأقسامهم من حيث إنكارها، ثم دخل بعد ذلك إلى صُلب الموضوع، وهو التأريخ لتدوين السنة النبوية بدءاً من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، مروراً بعصور الصحابة والتابعين، حتى القرن التاسع الهجري .. ذاكراً مثالاً لأهم التصنيفات التي صُنّفت في كل قرن مروراً بالصحيحين وبقية الكتب الستة وغيرها الكثير، مع التعريف بها وبمؤلفيها ... لكن مع الإيجاز والاختصار


يُلاحظ في الكتاب وجود عدد من المصطلحات وأسماء الفرق المنحرفة في القديم، دون تعريفٍ بها .. فهذه ستحتاج بعض الجهد من القارئ
كذلك في ص 49 السطر الرابع، ذكر المؤلف جملة ( كلها تقسيمات مُحْدَثَة مُبتدعة ) فقد يفهمها البعض فهماً خاطئاً، وإنما كان مقصود المؤلف منها :

ليس أنه يقول أن ( تقسيم الأصول والفروع والآحاد والمتواتر ) تقسيم مبتدع
بل هو يقصد أن ( تقسيم " العمل بالأحاديث " )
هذا هو المبتدع
فبعض منكري للسنة يقولون: لا نأخذ بالأحاديث الآحاد في العقيدة ولا في أصول الدين
بل فقط .. في الأحكام وفروع الدين
فهو يقول: أن هذا التقسيم منهم للعمل بها في هذا ، وتركها في ذلك ... هذا تقسيم مبتدع

فليُنتبه لهذه الفكرة

الكتاب أراه قيّماً على حجمه المتوسط،وجدير بالقراءة والاقتناء، وبوابة لكثير من العلوم المتعلقة بالسنة