2 Followers
22 Following
mecaenga7med

mecaenga7med

Currently reading

الذريعة إلى مكارم الشريعة
الراغب الأصفهاني
تاريخ الأدب العربي جزء العصر الجاهلي
شوقي ضيف

العبودية

العبودية - ابن تيمية كتاب قيّم، جليل، وعلى صغر حجمه، حوى الكثير من الموضوعات الجليلة المهمة، التي يصلح كل منها أن يكون كتاباً قائماً بذاته، ومنها:

• تعريف العبادة وماهيتها ومنزلتها

• توضيح الفارق بين (عبد) بمعنى: عابد لله، مطيع لأوامره الشرعية، و (عبد) بمعنى: مُعبّد، خاضع لإرادة الله الكونية، من أقدار كالمرض والمصائب والرزق ونحو ذلك .. فالأول خاص بالمؤمنين وهو العبادة التي يحبها الله ويرضاها، وهو الذي عليه الحساب في الآخرة .. أما الثاني فيشترك فيه المؤمن والكافر بل وجميع المخلوقات، وليس لأحدٍ فيه فضل

• الرد على من يقولون: بأن من شهد الحقيقة (ويعنون بها المعرفة بوجود الله وربوبيته، دون عبادته بالشرع) كافٍ لدخول الجنة وإسقاط وجوب العبادات عنه .. فبيّن الإمام رحمه الله أن شهود هذه الحقيقة يشترك فيه البر والفاجر والمؤمن والكافر، بدءاً من إبليس مروراً بمشركي العرب الذين بُعث فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن الرسل بُعثت جميعاً لتحقيق توحيد الألوهية ( وهو إفراد الله بعبادته، بما شرع )

• رد كذلك على من يحتجون بالقدر في فعلهم المعاصي والكبائر

• عقد فصلاً في وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، واستطرد فيه إلى الرد على من يسوّون بين أهل الحق وأهل الباطل، وأهل البر وأهل الفجور، بدعوى أنهم جميعاً فعلوا ما قدره الله عليهم !
فبيّن رحمه الله أن الله جعل للعبد اختياراً وأنزل إليه شرعاً يأمره فيه وينهاه، فمن أطاع أوامره الشرعية؛ دخل الجنة ومن عصاه دخل النار، فالحساب إنما هو على مخالفة الأوامر الشرعية، وأنّ ما كتبه الله على خلقه من أقدار: إنما هو من علمه السابق سبحانه أنهم سيفعلون ذلك ومستحقون لذلك، وأن تلك الشبهة هي شبهة الكافرين قبلهم

• رد كذلك على القائلين بعقيدة وحدة الوجود الإلحادية، والتي تُسوّي الله سبحانه بكل موجود، ولا تفرّق بين الخلق وخالقهم، كابن عربي وابن سبعين وأمثالهم

• توضيح الشروط اللازمة لصحة العبادة

• عقد فصلاً في تفاضل الناس في الإيمان، فكلما اكتملت عبودية المرء بطاعة الله وتقواه، زاد إيمانه وصار فاضلاً عمّن هو أقل منه في ذلك

• توضيح علامات محبة الله سبحانه

• عقد فصلاً في الرد على عقيدة (الفناء) عند أهل وحدة الوجود

• ثم عقد فصلاً أخيراً عن أصل الدين وجامعه

لا يخلو الكتاب بين ثنايا تلك الموضوعات الجليلة، من العبارات اللطيفة، والفوائد الدقيقة، التي تُكتب بالذهب، والمعروفة عن شيخ الإسلام وتلميذه ابن القيّم رحمة الله عليهما

يحتاج الكتاب أن يُقرأ بتأنٍ وحضور ذهن، وحبذا لو كُررت قراءته (فهو صغير الحجم )؛ فسيزيد ذلك من استيعابه جداً.