2 Followers
22 Following
mecaenga7med

mecaenga7med

Currently reading

الذريعة إلى مكارم الشريعة
الراغب الأصفهاني
تاريخ الأدب العربي جزء العصر الجاهلي
شوقي ضيف

أخبار جلال الدين الرومي

أخبار جلال الدين الرومي - أبو الفضل القونوي "أخبار جلال الدين الرومي"

لمؤلفه أبي الفضل محمد بن عبد الله القونوي، وُلد في قونية في تركيا عام 1386هـ ، ونال شهادة البكالوريوس من كلية الدعوة جامعة الإمام محمد بن سعود في المملكة العربية السعودية . وهو باحث متخصص في تاريخ التصوف وله فيه عدة كتب.

يحكي الكتاب عن تلك الشخصية المشهورة (جلال الدين الرومي) وهو أحد كبار الصوفية، وهو صاحبة الطائفة (المولوية)، وعمدة المؤلف في أخبار الجلال الرومي، هو كتاب يُعد أحد أشهر المراجع في سيرة جلال الدين الرومي وهو ( مناقب العارفين للأفلاكي ) و الأفلاكي هذا، هو أحد أتباع الجلال وعلى طريقته، بالإضافة إلى مراجع أخرى.

الهدف من الكتاب هو كشف النقاب عن تلك الشخصية، والتي خفيت عن الكثيرين فانخدعت بها، ويكشف الجوانب الإلحادية فيها، بالإضافة لكونه عميلاً للمغول، وكذلك إباحيته المفرطة .. وهو بهذا الكتاب -جزاه الله خيراً- كشف الكثيرين ممن ترجموا لجلال الدين الرومي وأخفوا حقيقته عن الناس

وتعرّض الكتاب كذلك لعقيدة وحدة الوجود والحلول والاتحاد -وهي عقائد إلحادية- وردَ عليها

كذلك تحدث عن أشهر كتب جلال الدين الرومي، وهو المثنوي، وجاء بنصوصٍ من لغته الأصلية وترجمها، وبيّن ما فيها من إلحاديات وإباحية تجلب الغثيان .. وبيّن كذلك تدليس مترجمي المثنوي وما فعلوه، وفي ملحق الكتاب جاء بصور النصوص الأصلية من مخطوطات المثنوي والتي قام بترجمتها.

هذا الكتاب لا يصلح لكل من:

• من كان متعصباً لشخص، أكثر من إيمانه بالحق ووجوب اتباعه
• من كان يحدد موقفه أولاً، ثم يبحث عما يؤيده بعد ذلك، اعتماداً على القاعدة الفاسدة (اعتقد ثم استدل )
• للمبررين أو المتكبرين .. الذين مهما استبان لهم الحق؛ يدافعون ويبررون عن وجهتهم نظرهم بعد تبين خطأها - اللهم عافنا -

أحسب أن هذا الكتاب مهم جداً لكل مُنصف، متجرد في طلبه للحق واتباعه له، ومفيدٌ كذلك هو وأمثاله، لتوضيح حقيقة كثير من الأشخاص التي زُينت بالباطل، مثل ابن عربي والحلاج والجلال الرومي وغيرهم

وأنصح من سيقرأ هذا الكتاب من محبي الجلال الرومي، أن يكون صبوراً حليماً، ولا يسارع برفض ما يقرأ، بل ليكن متجرداً حتى ينفعه الله به